REACHING THE LAST MILE

حت رعاية محمد بن زايد انطلاق أعمال منتدى «بلوغ آخر ميل» الأربعاء

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ستنطلق أعمال منتدى الصحة العالمي «بلوغ آخر ميل.. العمل معا من أجل القضاء على الأمراض المعدية» بعد غدٍ «الأربعاء»، بحضور أكثر من 200 شخصية بارزة في قطاع الرعاية الصحية العالمية.

ويسلط المنتدى، الذي يشارك فيه مسؤولون حكوميون ورؤساء منظمات تنموية دولية ومنظمات خيرية وخبراء صحة عالميون وممثلون عن القطاع الخاص، الضوء على الجهود الهائلة المبذولة في مكافحة الأمراض الفتاكة التي يمكن الوقاية منها، والقضاء عليها والتي تقف عائقاً أمام ميسرة التنمية الاقتصادية، وتحسين صحة أفراد المجتمعات الأفقر في العالم، ويُقام منتدى «بلوغ آخر ميل» بالشراكة مع مؤسسة «بيل ومليندا غيتس» و«مركز كارتر».

وسيطلق على هامش منتدى «بلوغ آخر ميل»، برنامج «جوائز أبطال الصحّة المتميّزين» (REACH)؛ بهدف تكريم الأفراد الذين قدموا إسهامات بارزة في القضاء على الأمراض المعدية، وستكرم الجوائز في دورتها لهذا العام الأفراد المؤثرين الذين لعبوا دوراً فعالاً في القضاء على مرض دودة غينيا، وهو مرض طفيلي معوق يصيب الأفراد لفترات طويلة من الزمن.

وتضم قائمة المتحدثين في المنتدى مجموعة من الشخصيات العالمية البارزة بمن فيهم جيم كيم، رئيس البنك الدولي، والذي سيلقي كلمة رئيسية، وبيل غيتس، الرئيس المشارك لـ«مؤسسة بيل ومليندا غيتس»، والذي سيتحدث عن إيجاد حلول للتحديات الصحية بالاعتماد على التكنولوجيا، ويشمل المنتدى جلسة تديرها معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي وعضوة مجلس الوزراء؛ والدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تركز على تأكيد أهمية بناء شراكات قوية للدفع قدماً بالجهود العالمية في استئصال الأمراض المعدية.

ويستضيف المنتدى سلسلة من جلسات النقاش بمشاركة مجموعة من الخبراء الدوليين في قطاع الصحة تسلّط الضوء على كيفية ترجمة الدروس المستفادة في وضع آليات فعّالة لاستئصال شلل الأطفال ودودة غينيا من جذورهما، كما تتطرق إلى الإنجازات والتحديات والحلول الثورية ضمن مسيرة القضاء على الملاريا، ويناقش الخبراء المشاركون في هذه الجلسات التقدم المحرز في القضاء على الأمراض الاستوائية المهملة نهائياً.

وقال نصار المبارك، من ديوان ولي عهد أبوظبي: استئصال الأمراض التي يمكن الوقاية منها غايةٌ استراتيجية تتحالف الجهود العالمية من أجل تحقيقها، وبفضل الدعم الاستثنائي من الدول المانحة ومساهمات الشركاء الدوليين استطعنا اليوم أن نصل إلى مرحلة متقدمة وغير مسبوقة ضمن هذه المسيرة العالمية، وقد اضطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بدور ريادي في دعم الجهود العالمية في القضاء على الأمراض الوبائية التي تهدد البشرية، بما تجاوز مجرد تقديم مساهمات مالية سخيّة، حيث كان لدعمه أوجه عملية مختلفة شمل العديد من الأفراد والمؤسسات والدول بهدف تحقيق أثر ملموس في مكافحة الأمراض الوبائية، ومن خلال هذا التعاون المثمر سنتمكّن من تعزيز حياة الملايين من الناس وتحويل مسار حياتهم إلى الأفضل.

وأضاف المبارك: نأمل من خلال منتدى «بلوغ آخر ميل» أن نجد حلولاً فعّالةً ومؤثّرةً بإمكانها تحقيق أثر ملموس في مسيرة التنمية الدولية، ومثل هذه المبادرات العالمية تمكننا من رفع المعاناة عن المجتمعات المهمّشة ومنحهم الفرصة لتحويل مسار حياتهم إلى الأفضل.

وسلّط المعرض التفاعلي الدولي «العد التنازلي حتى الصفر»، الذي أقيم في جزيرة المارية بأبوظبي على مدار شهر كامل قبل انطلاق فعاليات منتدى «بلوغ آخر ميل»، الضوء على تسريع وتيرة الجهود العالمية في مكافحة الأمراض الوبائية التي تهدد حياة البشرية والقضاء عليها، واستقطب المعرض أكثر من 1800 زائر من طلاب المدارس الحكومية والخاصة، وممثلي مؤسسات القطاعات الخاص، وكوكبة من المسؤولين.

وقد ضم معرض «العد التنازلي حتى الصفر» خمسة أقسام كانت بمثابة رحلة لاستكشاف التقدم المحرز ضمن الجهود العالمية المستمرة في القضاء على مرض دودة غينيا، وشلل الأطفال وداء كلابيّة الذنب (العمى النهري)، وداء الفيلاريات اللمفاوي والملاريا في الدول المتضررة، والوقوف على التحديات التي يواجهها المجتمع الدولي في مكافحة الأمراض التي يصعب استئصالها.

ومنذ عام 2011 قدّم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان 235 مليون دولار لدعم الجهود العالمية الرامية إلى مكافحة الأمراض الفتّاكة والقضاء عليها بما في ذلك مرض شلل الأطفال والملاريا ودودة غينيا وغير ذلك من الأمراض الأخرى.

http://www.alittihad.ae/details.php?id=67777&y=2017&article=full 

© Copyrights 2018. All Rights Reserved.